تدشين المرحلة الثانية لمبادرة رفقاء

دشنت قطر الخيرية المرحلة الثانية من الخطة الاستراتيجية لمبادرة " رفقاء" لرعاية الأيتام عبر العالم التي تتبع لها، تحت شعار: # رفقاء_ويستمر_العطاء ، مستهدفة الوصول إلى كفالة 150 ألف يتيم حتى نهاية العام القادم 2018. 

وقد بدأت قطر الخيرية مشوارها في كفالة الأيتام قبل أكثر من ثلاثة عقود، ضمن خدمات الرعاية الاجتماعية التي تقدمها، ثم أطلقت في نهاية عام 2013 مبادرة "رفقاء" التي تهتم حصرا بقضايا الأطفال والأيتام عبر العالم، بهدف الوصول إلى الريادة في تحقيق التكافل الاجتماعي، وبما يخدم الإنسانية، ويسهم في تحقيق التنمية المستدامة.    

وخلال أقل من أربع سنوات استطاعت مبادرة "رفقاء" أن تجعل من قطر الخيرية أكبر حاضنة للأيتام في العالم، حيث رفعت عدد من تكفلهم الجمعية إلى 106 آلاف يتيم حتى الآن، من ضمنهم 73.000 يتيم تمت كفالتهم في السنوات الأربع الماضية، في إطار تفاعل الخيرين مع جهود الجمعية في تسويق الحالات التي هي في حاجة للكفالة. 

وفي كلمة له في المؤتمر الصحفي المخصص لتدشين حملة المرحلة الثانية للخطة الاستراتيجية لمبادرة رفقاء قال السيد فيصل الفهيدة المدير التنفيذي لإدارة العمليات بقطر الخيرية:  إن النجاح الذي تحقق في المرحلة الأولى لخطة مبادرة "رفقاء" ما كان له أن يتحقق لولا الرعاية الشاملة التي توفِّرها الجمعية لليتيم المكفول في الجوانب التعليمية والصحية والتربوية والاجتماعية، والبرامج والأنشطة الترفيهية والتدريبية المخصصة له، والتي تشرف عليها مكاتبنا الميدانية عبر العالم مباشرة ، وإنجاز عدد من المشاريع النوعية الكبيرة لخدمة هذه الشريحة كمدينة الشيخة عائشة بنت حمد بن عبد الله العطية رحمها الله في السودان التي يستفيد منها 5000 يتيم ، ودور ومعاهد الأيتام في بنغلاديش التي يستفيد منها 2000 يتيم هناك ، إضافة للعلاقة المتميزة التي تربطنا بالكافل والتي من خلالها يطمئِنّ عبرها على حالة مكفوله بطرق سهلة ومتعددة، وتيسير عملية استحصال قيمة الكفالة منه.

وأكد أن مبادرة "رفقاء" بفضل من الله تواصل مسيرتها بخطى واثقة تحت شعار" #رفقاءـ_ويستمر_ العطاء"، مستشرفة البدء في المرحلة الثانية لخطتها الاستراتيجية، والتي تستهدف من خلالها كفالة نحو 50 ألف جديد في عدة دول بدعم الخيرين في قطر والعالم، وصولا إلى كفالة 150 ألف يتيم حتى نهاية العام القادم 2018، لتسد جزءا من الثغرة في هذا المجال خصوصا في ظل تواصل الأزمات والكوارث وآخرها أزمة الروهينغا، معربا عن أمله في أن تحظى الحملة بتجاوب أهل الخير والعطاء.  

ووجه الفهيدة في الختام شكره لكل الكافلين ولكافة الرعاة والداعمين لبرامج الكفالات ومشاريعها النوعية سائلا المولى أن يتقبل منهم ويكتب لهم الأجر والمثوبة، وأن تكون هذه الكفالات وأعمال الخير الأخرى سببا لحفظ دولة قطر من كل سوء، ودفعا للبلاء عن أهلها، وتواصلا لرخائها وحياتها الطيبة الرغيدة. 

وتشتمل خطة عام 2018 لمبادرة رفقاء على توفير الرعاية الشاملة لـ 50,000 يتيم بمختلف أنحاء العالم، وإطلاق خدمات إضافية للمكفولين في شتى المجالات، والتوسع في نطاق المشاريع الكبرى لصالح الأيتام.

ونظرا لأن الإحصائيات تشير أن 3 أطفال يفقدون أحد أو كلا أبويهم كل 3 دقائق حول العالم ، فإن قطر الخيرية تفخر بكفالة أكثر من 50 يتيم تقريباً في كل 24 ساعة. وبمعدل 15,000 مكفول سنوياً عبر مبادرة (رفقاء) التي تتبع لها.

 

وتستهدف الكفالة خلال الفترة القادمة كلا من: فلسطين، تركيا ( اللاجئون السوريون)، لبنان ، ألبانيا ، البوسنة والهرسك، كوسوفا، حيث تبلغ القيمة الشهرية لهذه الكفالة بهذه الدول 250 ريالا،  إضافة إلى السودان، أندونيسيا، باكستان،  تونس، حيث تبلغ القيمة الشهرية لهذه الكفالة بهذه الدول 200 ريال. 

ويمكن إجراء الكفالة في غضون ثوان من خلال الوسائل التالية: موقع رفقاء 

Rofaqa.com من خلال البطاقة الائتمانية، أو تطبيق مبادرة رفقاء الذكي على Apple Store  و Google Play ، أو الخط الساخن 44667711، أو عبر محصلي قطر الخيرية، أو الاستقطاع البنكي، أو لمحصل المنزلي خدمة عبر التطبيق. 

وبمجرد الكفالة يحصل الكافل على تقرير تفصيلي بحالة المكفول (لمرتين في السنة)، وتتاح له إمكانية التواصل مع المكفول مباشرة عن طريق المكالمات الصوتية والمرئية، والحصول على حساب إلكتروني لإدارة عمليات الكفالات وتتبع الاستقطاعات واستعراض التقارير، إضافة لتزويده بتقارير مصورة ( فيديو وفوتوغرافي )، وإمكانية تنسيق رحلات ميدانية لمقابلة مكفوله والتعرف على الخدمات المقدمة له.

وحضر المؤتمر عدد من مدراء الادارات بقطر الخيرية والإعلامي المتميز السيد محمد سعدون الكواري سفير قطر الخيرية وعدد من أعضاء شبكة قطر الخيرية للتواصل الاجتماعي.

وتضمن المؤتمر الصحفي الذي قدمه الإعلامي أحمد العلي- مدير إدارة الإعلام بقطر الخيرية -عرضا تقديميا عن مبادرة " رفقاء" تضمن أهم منجزاتها حتى الآن، والجوائز التي حصلت عليها والمشاريع النوعية التي نفذتها، ومزايا الكافلين والمكفولين، وعن قرية الشيخة عائشة النموذجية للأيتام  بالسودان، ومقطع فيديو لقصة نجاح يتيم مكفول ، وكلمة للسيدة/ كيلسي عبدالجواد مديرة روضة أكاديمية الأرقم للبنات وكلمة أخرى للسيدة نرمين فتحي المصري مشرفة النشاط الاجتماعي بروضة أكاديمية الارقم للبنات لاشتراكها بمشروع المدرسة الكافلة التابع للمبادرة،  وشكرت مديرة روضة أكاديمية الأرقم للبنات القائمين على مبادرة رفقاء وعلى ما قدمته وستقدمه قطر الخيرية  للأطفال الأيتام حول العالم، وعلى اطلاقها مثل هذه المبادرات النوعية الابداعية.

 كما قام 5 أطفال يدرسون بروضة أكاديمية الأرقم للبنات ممن سبق لهم الاشتراك في كفالة أيتام في إطار المبادرة باعتبارهما نموذجا لأصغر الكفلاء، بإلقاء كلمات مؤثرة باللغة العربية والإنجليزية عن دوافعهم لكفالة اطفال مثلهم في أماكن أخرى من العالم.

يذكر أن "رفقاء" مبادرة إنسانية تهتم بقضايا الأطفال والأيتام حول العالم عن طريق برامج فاعلة تساهم في مواجهة كل ما يهدد أو يعرض حياتهم للخطر.  وقد اُطلقت المبادرة بتاريخ 31 ديسمبر 2013م وتنضوي تحت مظلة قطر الخيرية لتكون الحاضنة التسويقية لرعاية الأيتام حول العالم.

وتركز رؤيتها على الريادة في تحقيق مفهوم التكافل الاجتماعي في مجال رعاية الأيتام بما يخدم الإنسانية ويحقق التنمية الاجتماعية المستدامة.

 

عدد المكفولين حتى الان
مبلغ الكفالة  ...
شركاء البرامج
إحدى مبادرات قطر الخيرية – بترخيص من هيئة تنظيم الأعمال الخيرية رقم 2017/2935
جميع الحقوق محفوظه لمبادرة رفقاء لعام 2016